منتدى نوعية المنيا

نرحب بالاعضاء الجدد (آيات ممدوح - دعاء حمدى) -  - يتواجد الآن موضوعات بعنوان السبورة الذكية - جهاز عرض المرئيات ب (قسم تكنولوجيا التعليم) / يلا كلنا نذاكر  ب(نصائح عامة) / الملك وزوجاته الاربعة  - لااااااا للفتنة ب(موضوعات دينية) / اعرف من انت ب(التنمية البشرية)

    شرح محاضرة الكاميرا الرقميه

    شاطر
    avatar
    اسامة فلافيو

    عدد المساهمات : 103
    تاريخ التسجيل : 30/11/2010
    العمر : 26

    شرح محاضرة الكاميرا الرقميه

    مُساهمة  اسامة فلافيو في الأربعاء ديسمبر 22, 2010 11:39 am






    هي أداةإلكترونية تلتقط الصورالفوتوغرافية وتخزنها بشكل إلكتروني بدلاً من استخدام الأشرطة الفوتوغرافية مثل آلات التصوير التقليدية.وآلات التصوير الرقمية الحديثة أصبحت متعددة الاستخدام،بحيث أنه بإمكان بعضها تسجيل الصوت أوالفيديو علاوة على الصور،

    تأتي أغلب الآلات من هذا النوع مرفقةبشريحة ذاكرةتختلف أحجامها باختلاف أنواعها لتخزين كم أكبر من الصور.

    تعريف آخـــــر

    هو شكل من أشكال التصوير الضوئي التي تستخدم

    التكنولوجيا الرقميه لمعالجة الصور دون المعالجة الكيميائية،

    والصور الرقمية يمكن معالجتها، تخزينها، مشاركتها،

    كما يمكن طباعتها.ولا يعتبر بديل عن التصوير الفلمي

    التقليدي حيث انها تقنية مختلفة تماما وله علم مستقل

    اخر ويمتاز التصوير الرقمي بقلة الكلفة عن الفيلمي

    بكثير بالاضافه الي سرعة الأحداث وسرعه التأكد

    من سلامه وجوده الصوره قبل الطبع.



    هي كلمة مشتقةمن اليونانية، وتعني الرسم أو الكتابة

    بالضوء وهي عملية إنتاج صور بوساطةتأثيرات ضوئية؛

    فالأشعة المنعكسة من المنظر تكوِّن خيالاً داخل مادةحسّاسة للضوء،
    ثم تُعالَج هذه المادة بعد ذلك، فينتج عنها صورة تمثل المنظر. ويسمى التصوير الضوئي أيضًا التصوير الفوتوغرافي.ومنذ أقدم العصور كان يسعى الإنسان إلى حفظ صور حياته

    فبدأت بالرسم في الكهوف ثم الرسم على الجدران(مثل المصريون القدماء) ثم بورتريهات من الشمع ... الخ حتى توصل العالم العراقي الحسن بن الهيثم إلى

    اختراع الكاميرا البدائية في كتابه المناظر بين عامي (1015-1020) والتي كانت عبارة عن صندوق كبير به فتحة صغيرة تدخلإليها الصورة وتتثبت معكوسة على الجدران, وفى عام 1660 طور العالما الأيرلندي روبيرت بويل هو و مساعده الكاميرا

    البدائية و أدخلوا لها الأضواء و في عام 1685 أبتكر العالم الألمانىجوهان تزان نظام الصورة وترتيب لون أى صورة وبنى كاميرا كبيرة من الخشب ,وبين عامى (1820- 1830) أبتكر العالم لويس داجير طريقة في التصوير الفوتوغرافي التى عرفت بالداجيروتايب, وفى عام 1835 أبتكر العالم الفرنسى وليم فوكس تالبوت نظام فوتوغرافي جديد سمي بالكالوتايب ( calotype ) والتي كانت على الورق , اول صورة فوتوغرافية حقيقية كانت عام 1826 على يد العالم الفرنسي جوزيف نيبس عندما أستخدم

    الدوار الخشب ليحفظ الفيلم وكانت هذه الكاميراصنعت في باريس على يد الأخوان تشارلز و فينسينت شيفالير , وقد أستخدم جوزيف نيبس فكرة العالم الألمانىجوهان هينريتش الذى أبتكرها عام 1724 وهى تعريض الفضة مع الطباشير إلى الظلام ومن ثمالضوء المفاجئ فتتثبت الصورة , وفى عام 1850 أخترع العالم الألماني فريدريك سكوت فكرة ظهور الصورة على الزجاج والتي تسمىكولوديون (collodion )في منتصف القرن 19 تطورت الكاميرا على يد علماء كثيرون منهم العالم الفرنسي

    أندريا أدولف الذي أخترع طريقة الـ CDV أو Carte de viste

    وهى أن يكون الفيلم على شكل كروت صغيرة متتالية .

    أول صورة ألوان كانت عام 1861 على يد العالم الفيزيائي

    جيمس ماكسويل بمساعدة المصور توماس سوتون

    وكانت تعتبر مجرد تجربة للصورة الألوان.


    أول صورة فوتوغرافية في التاريخ عام 1826


    أول صورة ألوان في التاريخ
    عام 1861
    متى تم ظهور التصوير الرقمي

    ظهر التصوير الرقمي في نهايات التسعينات وجاءت فكرته من تصوير الفيديو أو اللايف كليب وامكانيه تثبيت الصور المتحركه وتوصيلها بالكمبيوتر وطبعها أيضا إذا شئت من

    هنا جائت فكره الكاميرا الرقمية التي تعمل بدون فيلم بل بالذاكره تطورت سريعا تقنيه التصوير الرقمي ارتباطا بتطور الحاسوب المذهل في الاونه الأخيره اما عن كيفيه
    التصوير الرقمي فهو أسهل بكثير من غيره واسرع واوفر ولايحتاج الي محترف كما هو الحال في

    النيجاتيف \ديناميكيه التصوير الرقمي تكمن في ال ccd أوناقل الصور من العدسه الي الشاشه الخلفيه وكلما زادت مساحه ال ccd زادت الامكانيات والجوده في الكاميرا

    وتعتبر نيكون و كانون هما الرائدتان في مجال الكاميرات الرقميه وخدماتها وذلك لما يتوفر لهم من الامكانيات التي تمكنهم من السيطره علي أكثر من 96 بالمئه من حجم

    السوق العالمي في مجالهم



    تحتوي الكاميرات الرقمية بدلاً عن الفيلم على مجسات ضوئية (Sensors)
    والتي تعتمد فكرة عملها على تحويل الضوء لشحنات كهربائية




    واكثر تقنيات المجسات الضوئية انتشاراً في الكاميرات الرقمية هي تقنية

    Charged Coupled Device وتختصر بـ (CCD) أو (العنصر مزدوج الشحنة).

    وبالرغم من ان بعض الكاميرات الرقمية تستخدم تقنية المجسات

    الضوئية CMOS (Complementary Metal Oxide Semi Conductor)

    شبه موصل معدن الاكسيدالمتمم) بدلاً عن الـ (CCD)

    إلا أن كلا التقنيتينCCD أو CMOSتقومان بتحويل فوتونات الضوء إلى الكترونات.

    وتتكون المجسات من شبكة مصفوفات ثنائيةالابعاد تحوي الملايين من الخلايا وكل خلية عبارة عن عنصر الصورة الذي يسمى PIXEL وهي اختصار لكلمة Picture elements.

    يقوم كل مجس بتحويل الضوء إلى الكترونات فكلما كانت كمية الضوء

    أكبر كلما كانت كمية الشحنة المتحررة (الإلكترونات) أكبر وعن طريق قراءة

    الشحنة المتراكمة في كل خلية يمكن للميكروبروسيسور من إعادة بناء الصورة.



    الجهاز مزدوج الشحنة (CCD):
    هو شريحة إلكترونية مستخدمة من زمن يصل الى عشرون
    عاما وتسمى احيانا بالعين الالكترونية وكانت تستخدم في
    الانسان الالي وفي المراصد الفلكية وكذلك في كاميرات
    تصوير الفيديو وحديثا تم استخدامها في كاميرا التصوير
    الفتوغرافي لتصبح الكاميرا معروفة باسم الكاميرا الرقمية.




    هذه صورة تشريحية لـ CCD وكيفية امتصاصها للضوء


    تتكون الـ CCD من شريحة مربعة طول ضلعها لايزيد عن 3سم
    هذه الشريحة تحتوي على مجسات ضوئية (الديود) من مواد
    اشباه موصلة (Semiconductors) مرتبة على شكل صفوف متوازية.
    عندما تتكون الصورة على هذه الدايودات يتم تحرير شحنة كهربية
    من الدايود يتناسب مع كمية الضوء، فكلما كان الضوء الساقط
    على الدايود كبيرا كانت الشحنة المتحررة كبيرة. تعمل الشحنة
    الكهربية المتحررة على تفريغ مكثف مشحون متصل مع كل دايود.
    يتم اعادة شحن هذه المكثفات من خلال تيار يعمل على مسح كل
    المكثفات ويقوم ميكروبروسسور باحتساب قيمة الشحنة التي اعيدت الى المكثف ليتم
    تخزين قيمة عددية لكل ديود في الذاكرة المثبتة بالكامير. تحتوي على معلومات
    عن موضع الدايود وشدة الضوء الذي
    سقط عليه لتكوين في النهاية صورة رقمية للجسم الذي تم التقاط صورته.

    وفيما يليالاختلافات الرئيسية بين تقنيتي CCD وCMOS
    تقوم تقنية CCD بنقل الشحنة عبر الرقاقة وقراءتها عند احد اركان المصفوفة،
    وبعدها يقوم محول (تماثلي – رقمي( ADC بتحويل كل قيمة بكسل لقيمة رقمية
    وذلك عن طريق قياس مقدار الشحنة في كل موضع ضوئي وتحويل ذلك القياس إلى
    صيغة ثنائية (Binary Form).
    اما تقنية CMOS تستخدم عدة ترانسيستورات لكل عنصر صورة
    (البكسيل) لتكبير ونقل الشحنة عبر أسلااك توصيل تقليدية ولهذا فهذه التقنية لا تستخدم محول ACD.



    صورة لشريحة CCD
    هذا الاختلاف جعل لكل تقنية ميزات وعيوب وهي:-



    (1) تتمتع تقنية CCD بنقاءعالي وقلة تشويه (ناجم عن الضجيج) مقارنة بتقنية CMOS فهي اكثر تأثراً بالضجيج.

    (2) لكل بكسل في تقنية CMOS عدة ترانزستورات، وحساسية الضوء ضعيفة في هذه الرقاقةوذلك لان الفوتونات الضوئية قد تصطدم بالترانستورات بدلاً عن الدايودات الضوئية (Photodiode)

    (3) تستهلك رقاقات CMOS مقداراً ضئيلاً من الطاقة وفي المقابل فان المعالجة التي تقوم بها رقاقة CCD تستهلك الكثير من الطاقة (أكثر بـ 100 مرة) مقارنةبرقاقة CMOS

    (4) تصنع رقاقات CCD لتدوم طويلاً وتعطي دقة عالية الوضوح للصور.

    (5) بالرغم من الاختلافات السابقة بين رقاقات CCD وCMOS فانهما يلعبان نفس الدور في الكاميرات الرقمية وهو تحويل الضوء إلى شحنات كهربية بستخدام الديود.



    الدقة

    ان مقدار التفاصيل التي تستطيع الكاميرات التقاطها يطلق عليها الدقة Resolution وتقاس بالبكسيل Pixel فكلما زاد عدد البكسل كلما زادت تفاصيل الصورة وتصبح الصور ذات الأبعاد الكبيرةأكثر وضوحاً.


    بعض مستويات الدقه
    (1) 256×256 ونجدها في الكاميرات رخيصة الثمن فالدقة ضعيفة جداً ويكون إجمالي عدد
    البكسيل المكون للصورة هو 65.000 بكسيل.

    (2)480×640 وهو أقل حد لمستوى الدقة النموذجي وهو مثالي جداً لإرسال الصور عبر البريد الإلكتروني وصفحات الويب.

    (3) 912×1216 ويقاس فيها حجم الصورة بالميغابكسل (Megapixel) واجمالي البكسيل المكون للصورة هو 1.109.000 بيكسيل ويفي هذا المقاس لغرض طباعةالصور.

    (4) 1200×1600 وتتميز هذه الدقة بمجموع 2 مليون بكسيل وهي دقة عالية، حيث بإمكاننا طباعة صورة بمقياس 5×4 إنش كتلك التي نتحصل عليها في معامل الألوان.

    (5) 1680×2240 وتوجد في الكاميرات الرقمية ذات (4 Megapixel) وتسمح بطباعة صورة كبيرة بدقة عالية حتى 20×16إنش.

    (6)2704×4064 وتوجد في الكاميرات الرقمية (11.1 Megapixel) ويمكننا الطباعة بها بدقة عالية جداً حتى 9×13.5إنش.
    وغيرها الكثير .....

    صورة مأخوذة بمستويات دقة مختلفة


    (2) كيف تلتقط الكاميرا الرقمية الألوان:



    تعتبر المجسات الضوئية في الكاميرا الرقمية غير مدركة

    للألوان ولا تميزها، وذلك لأن فكرة عمل هذه المجسات

    هي قياس شدة الضوء وتحويله إلى شحنات كهربية. ولكي

    يتم التقاط الصورة بكامل ألوانها فانه لابد من استخدام مرشحات
    للضوء بحيث يكون لكل لون من الألوان الأساسية مرشح خاص به،

    فمثلا المرشح الأحمر هو عبارة عن شريحة زجاجية ذات لون أحمر

    تسمح بدخول اللون الأحمر وتمنع باقي الألوان وكذلك بالنسبة للون

    الأزرق يستخدم مرشح أزرق ونفس الشيء بالنسبة للون الأخضر

    يستخدم مرشح أخضر، وبمجرد التقاط الكاميرا الصورة لأي

    مشهد فإنه يتم تحليل ألوان هذا المشهد إلى

    الألوان الأساسية الثلاث (الأخضر والأزرق والأحمر)

    ومن ثم يتم تجميعها للحصول على المشهد بكافة ألوانه.




    عملية دمج الألوان الأساسية للحصول على عدة ألوان

    وهنالك طرق مختلفة لالتقاط الالوان الاساسية في الكاميراالرقمية.

    فالكاميرات الرقمية عالية الجودة تستخدم ثلاث وحدات من

    رقاقات الـ CCD منفصلة ومثبت فوق كل رقاقة CCD

    مرشح لوني حتى تتخصص كل رقاقة برصد اللون

    الأساسي الخاص بها، عندما يتم تركيز الضوء

    المنعكس من الجسم إلى داخل الكاميرا بواسطة

    عدستها فإن الضوء يتم تجزئته باستخدام مجزىء

    ليسقط على المرشح اللوني ثم إلى الـ CCD.

    يتم تجميع الإشارات الصادرة من الثلاثة رقائق CCD

    بواسطة الميكروبروسيسور لتكوين الصورة الملونة بالكامل

    عملية تجزئة الصورة (يسار) عبر مجزئ الحزمة الضوئية (Beam Splitter)



    من ميزات هذه الطريقة ان الكاميرات تلتقط كل

    لون من الالوان الثلاثة الاساسية على نفس الموضع

    على البكسيل المخصص على الـ CCD، ولكن

    هذه الكاميرات تكون كبيرة الحجم نسبياً وباهظة الثمن.

    الطريقةالأخرى المتبعة وهي تدويرقرص يحتوي

    على المرشحات الثلاثة امام رقاقة CCD واحدة،

    ويقوم الـ CCD بتسجيل ثلاث لقطات منفصلة في

    عملية سريعة، هذه العملية تزودنا ايضاً بكل

    لون في كل موضع بكسل. ولان اللقطات الثلاث

    لا تؤخذ في نفس الزمن فانه يتوجب على

    الكاميرا والهدف المراد تصويره البقاءساكنين لبرهة

    نسبية حتى يتم اخذ القراءات الثلاث مما يجعل

    هذه الطريقة غيرعملية ولابد من تثبيت الكاميرا

    على حامل وأن يكون المشهد المراد تصويره ثابت.



    مرشح قرص دوار

    أما الطريقة الاقتصادية والعملية والمستخدمة
    في التقاط الألوان الأساسية تتمثل في تثبيت

    مرشح يسمى بمصفوفة

    مرشح الألوان Color Filtering Array على رقاقة الـ CCD.

    واكثر انواع مصفوفة المرشحات استخداماً هو نموذج

    مرشح باير (Bayer Filter Pattern) ويتكون من

    عمودين متبادلين احدهما مكون من مرشح للون

    الاخضر والاحمر والعمود الاخر مرشح للون الاخضر والازرق

    ونلاحظ هنا وجود الكثير من البكسل الخضراء مقارنة بالازرق والاحمر

    وذلك لان العين البشرية لا تكون حساسيتها متساوية بالنسبة للالوان

    الثلاث الاساسية فالكثير من اللون الاخضر يجعل الصورة تبدو للعين وكأنها حقيقية.



    نموذج مرشح باير Bayer Filter




    من محاسن هذه الطريقة اننا نحتاج لرقاقة CCD

    واحدة ويتم التقاط الألوان (احمر، اخضر، ازرق)

    في نفس اللحظة. وهذا يعني ان الكاميرا ستكون

    اصغر وارخص وعملية في كثير من الأحيان.

    تستخدم الكاميرات الرقمية لوغاريتمات

    خاصة تسمى

    (Demosaicing Algorithm) تعمل على معالجة

    المعلومات الواردة من مخرج المرشحات والتيتكون في شكل فسيفساء ملونة للصورة

    الملتقطة وحساب الالوان الحقيقة من

    متوسط قيم البكسيل المحيطة لإعطاء اللون الحقيقي للصورة.




    بعض الشركات المنتجة للكاميرات الرقمية:-



    نيكون – كانون – سوني – باناسونيك – فوجي –اوليمبيوس – كوداك –سامسونج – سيجما – رايكو بينتاكس – كاسيو ليكا .

    وهناك شركات مهمة في عالم التصوير الفوتوغرافي ولكن الآن ابتعدوا عن المجال .. لأسباب مختلفة مثل كونيكا مينوليتا ( اصبحت ملك لسوني ). وهناك شركات اخري تتنج الكاميرات الرقمية ولكن تعتبر إلى حدا ما شركات درجةثانية بسبب قلة جودة أجهزتهم و بسبب أن مبيعات الكاميرات الرقمية أقل كثيرا عن الفئه الأولى مثل :

    توشيبا – اتش بي – أجفاء – سانيو وأي شركة غير الـ 12 التي ذكرت من قبل .

    أنواع الكاميرات الرقمية

    كاميرات بسيطة(Compact)
    و هي الكاميرات الرقميه العادية، ومعظم الناس يستخدمون هذا النوع، حيث يتميز بعدد قليل جدا من الكاميرات. ستجد فيه تحكم في الكاميرا مثل سرعه الغالق أو فتحه العدسة .. فتقريبا كلهم لا يسمحون في التصوير إلا بالوضع الأوتوماتيك، بحيث لا يحتاج صاحب الكاميرا إلى ضبطها قبل التصوير أوللتحكم اليدوي، وفي الغالب يكون بها عدسة زووم حوالي ،3x فإما تكون بالكامل داخل جسد الكاميرا أو تدخل تلقائيا بعد استعمالها بالكامل داخل جسد الكاميرا و شاشه كبيرة للعرض و مشاركه الصور مع الأصحاب و الأهل وبالطبع كلهم يحتوون علي فلاش داخلي ولو انه يكون له نطاق ضيق في معظم الاحوال يتراوح بين 4 و 6 متر و هناك نوع آخر منقسم من هذا النوع و هو:-

    كاميرات بسيطه فائقه الصغر(Ultra Compact)
    تسمي كاميرات الجيب هي نوع آخر من الكاميرات الكومباكت و لكنها تكون صغيرة الحجم و تدخل بسهولة في الجيب.. تقريبا أقل من 25مم سمك و وزنها في الغالب يكون أقل من 130جم، و تحمل أيضا مواصفات الكاميرا الكومباكت العادية.

    أهم الشركات المنتجه لهذا النوع:

    1- كاسيو 2- سامسونج 3- أوليمبس 4- نيكون 5- باناسونيك و ليكا 6- كانون 7- سوني 8- كوداك 9-بينتاكس
















    كاميرات متطوره(Advanced)
    أما هذا النوع فهو نوع متطور عن الكاميرات البسيطة من حيث الحجم والإمكانيات، فهو أكبر حجما و بالتالي يعطي تحكم في الكاميرا أفضل ويحتوي علي مواصفات اعلي مثل تحكم في بعض او كل التحكمات اليدويه و في أغلب الأحيان يحتوي علي عدسه زووم أفضل يتراوح مقدار الزووم فيها من3x إلى 6x(مثل كانون A710) و يصل في بعض الأحيان إلى 7x(مثل Samsung NV7 OPS)، وغالبا ما يحتوي هذا النوع علي عدد بيكسل أعلى يصل الآن إلى 10 و 12 ميجابيكسل Nikon Coolpix P5100و هذه الأعداد كبيرة جدا أكثر مما يحتاج الناس،و تأثيرها علي جودة الصورة قليلا بمعنى أن ممكن كاميرا بـ 7 ميجا بيكسل يكون تصويرها أفضل من الـ 12 ميجابيكسل فجودة الصورة لا تعتمد فقط علي الميجابيكسل)و الكثير من هذا النوع يحتوي علي شاشات كبيره تتراوح ما بين 2.5 إنش و 3 إنش و بعضهم يحتوي علي منظار صغير (viewfinder).

    أفضل الشركات المنتجه لهذا النوع: 1- كانون 2- باناسونيك 3- نيكون 4- سوني 5- رايكو 6- ليكا 7- اوليمبس 8- فوجي فيلم 9- سامسونج 10- كوداك



    كاميرات زووم عالي-شبه احترافيه(SLR-Like OR Super-Zoom)
    هذا النوع أكثر تتطورا من الأنواع السابقة إلى حد ما، فهو أكبر حجما من الأنواع السابقة ..و يأتي شكله علي شكل الكاميرات الاحترافية الDSLR ويحتوي هذا النوع من الكاميرات دائما علي عدسات ذات زووم عالي أو سوبر زووم يتراوح الزووم من 7x إلى 18x(مثل الباناسونيك Fz18) ولكن الاغلبيه تحتوي علي عدسه زووم 12x او 10x(مثل الباناسونيك fz8 و الكانون s5is و كوداكz712is) و يتميز هذا النوع بالتحكم اليدوي الكامل في الكاميرا، فتستطيع التحكم في فتحه العدسة و سرعة الغالق و غيرها من التحكمات اليدوية، ويتوفر فيها دائما شاشة واضحة وكبيرة و هناك بعض الأنواع فيها شاشة متحركة (مثل الكانون S3) و ايضا يوجد بها منظار ألكتروني والفلاش يكون من النوع ال(pop-up)، وهو نوع اقوي من الفلاش العادي في الكاميرت البسيطه و يتراوح قوته من 6 متر إلى 15 متر في بعض الأحيان. وهناك موديلات تسمح بتركيب فلاش خارجي(مثل الفوجي S6500fd)و معظم هذه الأنواع يحتوي علي خاصيه مانع الاهتزاز أو (Image Stabilizer). طبعا هذه الكاميرات جودتها اقل من الdslr أو الكاميرات الاحترافية .. و لكنها تستطيع التقاط صور في غايه الروعه والموديلات ال(high-end) من هذا النوع قادره علي منافسه بعض الكاميرات الاحترافيه ( مثل الباناسونيك fz50 و الفوجي S9600) حتى أنه هناك الأنواع فعليا اغلي من بعض الكاميرات الاحترافيه و تسمي كاميرات السوبرزووم في بعض بالعربي كاميرات الجسر- لانها قللتالفرق الكبير بين الكاميرات العادية البسيطة و الكاميرات الاحترافيه. أشهرالشركات المنتجه للكاميرا الشبه احترافية :

    باناسونيك 2- فوجي فيلم 3- كانون 4- اوليمبس 5- سوني 6- كوداك 7- سامسونج


    اشكال منها:-





    كاميرات احترافية(DSLRs)
    الكاميرات الاحترافية (الكاميرا الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة DSLRs) ( بمعنى Digital single-lens reflex camera) هي كاميرات أكثراحترافية من كل ما سبق و ايضا اغلي من كل ما سبق و هي عبارة عن مزيج بين الكاميرا الرقميه الحديثه التي سبق ذكرها و الكاميرا الفيلم الـ 35مم،الفرق أن بدلا من استخدام الفيلم يتم استخدام ما يسمي بالـ Sensor أوالحساس (أما من نوعCCD أو Cmos). في هذا النوع هناك تحكم كامل في الكاميرا بدرجه أعلى من الكاميرات شبه احترافية,الحساس في هذا النوع من الكاميرات (الSensor يتراوح ما بين 6 ميجا بيكسل إلى 17 ميجا بيكسل والآن هناكالCanon EOS-1Ds Mark IIIبحساس قيمته 21.9 ميجابيكسل و ايضا يتميز هذاالنوع بكبر حجم السينسور مما يجعل هذا النوع من الكاميرات له أفضلية منحيث جودة الصورة علي كل الأنواع السابقة. تتميز الكاميرات الاحترافيةبوفره الأكسسوارات والملحقات للكاميرا مثل الفلاشات والعدسات (وهذا النوع من الكاميرات يقبل تغير العدسات، ولكل علامة عدساتها الخاصة بها) وغيرهامن الملحقات والأكسسوارات.

    و لا تنتج كل الشركات كاميرات DSLR بل بعضا منها فقط وهم :

    نيكون – كانون – فوجي فيلم – سوني – باناسونيك – سامسونج – ليكا – اولمبيس- بينتاكس – سيجما

    صور منها :-





    و هناك بعض الشركات أوقفت إنتاج الكاميرات الاحترافية مثل : كوداك و كونيكا مينوليتا وإبسون و عدد قليل جدا آخر من الشركات. ولكل سببه الخاص به.
    ها قد وصلنا بحفظ الله ورعايته إلى نهاية رحلتنا الإلكترونية إلى عالم الكاميرات الرقمية
    عالم الكاميرات الرقمية عالم كبير جداً، فما زال العلم في تطور مستمر وما زال الخبراء يجرون الأبحاث
    تلو الأبحاث في عالم ملئ بالمفاجآت ، لذا فلا تستغرب إن

    رأيت يوماً ما
    وسيلة تصوير غريبة الشكل او الاستخدام.


    جميع الحقوق محفوظة لمنتدى أنيميات .

    تم تجميع هذا العمل بمجهودي الشخصي

    نرجو عدم النقل بدون ذكر المصدر animeiat.com


    والســلام خــتـام

    ودمتم في حفظ الله



    المراجع :موسوعة ويكيبيديا
    cheers
    avatar
    waleed

    عدد المساهمات : 172
    تاريخ التسجيل : 30/11/2010
    العمر : 26
    الموقع : المنيا

    رد: شرح محاضرة الكاميرا الرقميه

    مُساهمة  waleed في الخميس ديسمبر 23, 2010 1:11 pm

    موضوع رائع يا اسامة ونتمني الاستمرار والتوفيق انشاء الله
    avatar
    esraa el-fergany

    عدد المساهمات : 156
    تاريخ التسجيل : 30/11/2010
    العمر : 26

    رد: شرح محاضرة الكاميرا الرقميه

    مُساهمة  esraa el-fergany في الخميس ديسمبر 23, 2010 3:35 pm

    موضوع رائع
    بس هو ده شرح الاولاد ولا البنات
    ارجو التوضيح
    وشكرا مره تانيه

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 3:29 am